Make your own free website on Tripod.com

الالبوم تحميل الو.الطبيعي التنمية الم.المائيةو النفطية ديموغرافيا تقديم الرئيسية

 

الموارد المائية

 

مقدمة

إن الطبيعة المناخية للبلاد التونسية المتميزة بالجفاف وشبه الجفاف والمرتبطة بالموقع الجغرافي للبلاد يجعل مواردها المائية متغيرة حسب الفصول وحسب المناطق، حيث أن معدل كمية الأمطار في السنة لا يفوت 100 مم في أقصى الجنوب ويصل إلى 1500 مم في أقصى الشمال الغربي.

      ورغم هذه العوامل الطبيعية التي من شأنها أن تحدّ من كمية الموارد المائية فلقد تمكّنت البلاد التونسية من تلبية الطلب المتزايد على هذه الموارد في جميع القطاعات حتى في الفترات المتميزة بالجفاف، إذ أن الإرادة السياسية مكّنت من وضع خطّة متكاملة لتنمية الموارد المائية بالإعتماد على الطرق الحديثة والإدارة الرشيدة لهذه الموارد.

      وفي هذا النطاق تمّ تزويد كل السكان بالمناطق الحضرية بالماء الصالح للشراب وبنسبة (82 %) من السكان بالوسط الريفي.

      وتكتسي مسألة "إدارة الطلب على المياه" أهمية قصوى في السياسة المائية على المدى القريب والبعيد وذلك لتلبيـــة كل الحاجيات وخـاصـة فـي المجـال الفلاحـي الــذي يمثـــل المستـهـــلك الأكبــــر للمــوارد المائيــة ( 80 %).

ومن الآليات الأساسية التي ترتكز عليها هذه السياسة : الإقتصاد في الماء وتثمين هذا المورد مع ترشيد مختلف إستعمالاته

الموارد المائية في أرقام

حسب آخر تقييم للموارد المائية (سنة 2000) تبلغ كمية الموارد الجملية بالبلاد التونسية 4825 مليون متر مكعب (مم3) وتنقسم إلـى 2700 مم3 بالنسبة للمياه السطحية و 2125 مم3 بالنسبة للمياه الجوفية

 الموارد المائية السطحية

يبلغ معدّل الأمطارالسنوية التي تنزل على البلاد التونسية 230 مم. يتميز نظام هطول هذه الأمطار بالتغير حسب الفصول والمناطق حيث أن مصادر المياه السطحيــة في أقصى الشمال تمثل 36 % من الموارد السطحية الجملية رغم أن هذه المنطقة لا تمثل إلاّ جزءا ضئيلا من مساحة البلاد (3 %).

أمّا عن باقي مصادر المياه السطحية بالشمال التونسي فهي تمثل 46 % أي ما يقارب 1230 مم3 في السنة من جملة الموارد. وهي متأتية من أحواض "مجردة" و"الوطن القبلي" و"مليان". أمّا عن أحواض الوسط والممثلة بأحواض "نبهانة" و"مرق الليل" و"زرود" والتي تمثل 62 % من المساحة الجملية للبلاد فإن الموارد الصادرة عن هذه المناطق لاتتجاوز 12 % من الموارد المائية السطحية أي ما يعادل 320 مم3 بالسنة. أمّا منطقة الجنوب التي تبلغ مساحتها حوالي ثلثي مساحة البلاد فإنها تمتاز بمحدودية مواردها المائية السطحية بمعدل لايتعدى 6 % من الموارد الجملية أي حوالي 190 مم3 سنويا.

وتعتبر نسبة 2700 مم3 كمعدل موارد سطحية  تمّ إحتسابه بعد 50 عام من رصد الكميات التي سجلت في هذه الفترة

الموارد المائية الجوفية

حسب تقييم سنة 2000 تبلغ نسبة الموارد المائية الجوفية 2125 مم3 منقسمة إلى 745 مم3 متأتية من الخزّانات السطحية

و1380 مم3 من الخزانات العميقة مع العلم وأن 650 مم3 من الموارد المائية الجوفية العميقة غير متجددة.

 

      أمّا عن نسب الموارد الجوفية حسب المناطق الطبيعية للبلاد فتحتوي منطقة الشمال أكثر من النصف  (55 %) من الطبقات القليلة العمق أما في الوسط لاتتجاوز هذه النسبة 30 % ويحتوي الجنوب على 15 % منها.

 

      وبالنسبة للموارد الجوفية العميقة فتوجد خاصة في منطقة الجنوب حيث تمثل 58 % من جملة الموارد.

 

      وتبلغ نسبة إستغلال الموارد الجوفية القليلة العمق في سنة 2000،   780 مم3 يقع استغلالها عن طريق ما يقارب 90.000 بئر سطحية مجهزة بمحركات حرارية أو كهربائية. وتبلغ نسبة إستغلال الموارد الجوفية العميقة 1100 مم3 عبر أكثر من 3500 بئر عميقة مستعملة في عدّة قطاعات خاصة منها القطاع الفلاحي وقطاع الماء الصالح للشراب

ولنجاح السياسة المائية التي تهدف إلى التعبئة القصوى للموارد المائية المتوفرة والعمل على تنمية هذه الموارد بمزيد الإستكشافات وتدقيق التقييمات تمّ وضع شبكات رصد ومتابعة متكوّنة من:

شبكة رصد الأمطار وتحتوي على 800 محطة قيس. -

- شبكة القياسات الهيدرومترية وتحتوي على 80 محطة قيس أساسية     و 100 نقطة قياس.

- شبكة التنبؤ بفياضان الأودية للتحكم في الوقت المناسب في مخاطر الفيضانات وتحتوي على 60 محطّة قيس أوتوماتيكية و12 محطّة مجهزة بآلات إستشعار عن بعد.

- شبكة رصد مناسيب المياه الجوفية وتحتوي على  2000  بئر سطحية و 1100 بئر مراقبة.

- شبكة رصد نوعية المياه الجوفية وتحتوي على 1200 نقطة

 

نسبة التعبئة

الموارد المعبئة

(مليون متر مكعب)

الموارد القابلة للتعبئة

(مليون متر مكعب)

الموارد الجملية

(مليون متر مكعب)

جدول حول الموارد المائية

83%

1800

2170

2700

المياه السطحية

105%

780

745

745

الموائد  السطحية

المياه  الجوفية

80%

1100

1380

1380

المواد العميقة

86%

3680

4295

4825

الجملــــــــة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

النفط

مقدمة: يعتبر النفط مادة طاقية غير متجددة واستراتيجية تزايدت أهميتها على المستويين الاقتصادي والبشري تطرح رهانا مستقبليا .

كيف يبدو توزع الموارد النفطية في العالم؟ كيف تتضح الحاجات المتزايدة للنفط؟

ماهي الرهانات التي تطرحها الموارد النفطية؟

 I- التوزع الامتكافئ للموارد النفطية في العالم:

1- تطور انتاج النفط الخام في العالم:

- النفط الخام: طاقة غير متجددة تكونت في باطن الارض نتيجة تخمر مواد عضوية لملايين السنين تتكون من الكربون والهيدروجين تستعمل بعد تكريرها لانتاج الطاقة وأنشطة أخرى

- منذ مطلع القرن 20 أصبح المصدر الرئيسي للطاقة : قلة السعر-سهولة النقل والخزن – اقل تلوثا ويستعمل كمادة أولية لعدة صناعات

- يمثل اليوم 40÷ من الاستهلاك العالمي للطاقة

- وصف تطور الانتاج : يمتاز النسق بالارتفاع – تراجع في بداية 90نات ثم ارتفاع

تضاعف انتاج النفط أكثر من 9 مرات بين نهاية ح ع 2 و2001

- تفسير التطور: النفط مصدر أساسي للطاقة – تصاعد الاستهلاك في مختلف المجالات

2- تفاوت توزع الموارد النفطية في العالم:

أ- توزع احتياطي النفط:

*تعربف الاحتياطي: كميات النفط الموجودة في باطن الارض والقابلة للاستغلال يميز بين الاحتياطي القابل للاستغلال والمربح اقتصاديا والاحتياطي الذي لايمكن استغلاله الا اذا ارتفعت الاسعاروكذلك بين الاحتياطي المؤكد والمتوقع

- التوزع الجغرافي للموارد النفطية من حيث الاحتياطي : الشرق الاوسط2/3 – امريكا الوسطى والجنوبية 1/10 –افريقيا-روسيا وآسيا الوسطى أمريكا ش – الشرق الاقصى وأستراليا – أروبا الغربية

- تطور الاحتياطي العالمي المؤكد: تطور مرة ونصف بين 1980و2002

- يمثل احتياطي الاوبيب 4/5  الاحتياطي العالمي تنتمي للعالم النامي

ب- الانتاج:

* مناطق الانتاج الكبرى وتفسير ذلك: الشرق الاوسط 1/3– أمريكا الشمالية1/5– روسيا

– شمال افريقيا – أروبا الغربية8.8 – أندونيسيا- فنزويلا-نيجيريا- الصين

- تمثل الاوبيب اكثر من 1/3 الانتاج العالمي

 

 

- يمثل العالم النامي : 2/3 الانتاج العالمي

* تصنيف مناطق الانتاج الكبرى للنفط حسب انتمائها ونصيب كل جزء : ÷ من الانتاج العالمي

الاقطار الكبرىالمنتجة المنتمية للعالم النامي

الاقطار الكبرىالمنتجة المنتمية للعالم المتقدم

السعودية

الولايات المتحدة

ايران

روسيا

المكسيك

النرويج

فينزويلا

المملكة المتحدة

الصين

 

العراق

 

المجموع من الانتاج العالمي : 34.9÷

المجموع من الانتاج العالمي :27.9

·        المقارنة بين الانتاج والاحتياطي: الشرق الاوسط : 1/3 الانتاج و 2/3 الاحتياطي

·        أمريكا الوسطى والجنوبية:1/10 الانتاج والاحتياطي

نستنج التوافق بين أهمية الانتاج وأهمية الاحتياطي الذي يفوق الانتاج

* تاثير النشاط الاستخراجي للنفط في المجال الجغرافي

مكون المجال

التأثير

المشهد الجغرافي

تغيير المشهد الجغرافي

التجهيزات

محطات استخراج وضخ النفط من الصحاري والبحار منها العائمة

تكنولوجيا عالية – مرافق للحياة العصرية

التشغيل

نسبة هامة من اليد العاملة

التأكيد في الجزء الاول على تفاوت التوزع عالميا وقطريا واقليميا .

حجم الانتاج لايعكس تماما المكانة العالمية الاولى باعتبار أهمية الاحتياطي المؤكد

II- الحاجات المتزايدة للنفط:

1- جغرافية استهلاك النفط:

- انجاز رسم بياني لترتيب المناطق المستهلكة للنفط

- الترتيب:أمريكا الشمالية – الشرق الاقصى-أروبا الغربية –أروبا الشرقية-أمريكا الوسطى والجنوبية- الشرق الاوسط-افريقيا – أقيانوسيا

- يستهلك العالم المتقدم : أكثر من ½ الاستهلاك العالميوتأتي افريقيا في المراتب الاخيرة رغم أهمية الحجم السكاني

* مقارنة مناطق الاستهلاك الكبرى للنفط بمناطق انتاجه:الاستهلاك يفوق الانتاج بالعالم المتقدم والعجز النفطي ببعض المناطق من العالم النامي

- فائض طاقي نفطي ببعض المناطق الكبرى المنتجة كالشرق الاوسط – روسياوامريكا الوسطى والجنوبية

- ارتفاع نصيب الفرد من استهلاك النفط في العالم المتقدم وانخفاضه بالعالم النامي رغم أهمية الانتاج بعدة اقطار

- تطور نسق استهلاك الفرد يوميا للنفط : بين 1973و2002

*العوامل المفسرة: تطور عدد السكان – أهمية الدخل الفردي بالعالم المتقدم – تطور الحاجيات التصنيعية خاصة بالعالم المتقدم....

2- مبادلات النفط في العالم:

- تطور الصادرات النفطية : تضاعفت حوالي مرتين بين 1987و 1998

- يمثل النفط 3÷ من حجم الصادرات العالمية: مكانة هامة في التجارة الدولية

 

 

* تحديد أدفاق النفط الكبرى وتعريف مساراتها:

- الادفاق الرئيسية :

المصدرون

              المستوردون

الشرق الاوسط

اليابان وآسيا الجنوبية والشرقية واروبا الغربية وامريكا الشمالية

فنزويلا وامريكا وسطى وج

أمريكا الشمالية

شمال افريقيا

أروبا الغربية

روسيا

أروبا الغربية

نيجيريا

أمريكا الشمالية

-         أدفاق ثانوية: افريقيا باتجاه اروبا الغربية والشرق الاقصى وامريكا الجنوبية

-         امريكا الشمالية باتجاه اروبا الغربية والشرق الاقصى

تساهم تجهيزات نقل النفط وتكريره في تغيير المشاهد الجغرافية

- تمتاز أسعار النفط بالتذبذب بين فترة وأخرى وهو يتأثر بالازمات السياسية والعسكرية

- تتحكم البلدان المتقدمة في انتاج وتكرير النفط ¾ طاقة التكريرعبر الشركات النفطية الكبرى (اكسن موبيل-تكساكو-شال-شفرون-طوطال-الف...)

- تسعى البلدان المنتجة الى تحديد سقف الانتاج خشية انهيار الاسعاروهو امر ترفضه البلدان الغربية.

- تقوم الشركات النفطية بالمضاربة في أسعار النفط واحتكاره وهو مايؤدي الى ارتفاع سعره

III- رهانات النفط:

1- الرهانات الاقتصادية:

- أهمية النفط الاقتصادية: تتأكد من خلال تنوع الاستعمالات

* في الصناعة : خاصة الكيمياء العضوية : يوفر 75 من المواد الاولية

* الاستعمالات المنزلية : التدفئة ...

* النقل: وقود السيارات والطائرات ...* الفلاحة والصيد البحري

- 57÷ من استهلاك النفط عالميا يتركز بالبلدان المتقدمة لارتفاع استهلاكها البشري والصناعي ...

- يعتبر النفط رهانا استراتيجيا هاما بالنسبة لعدة أقطاب عالمية: مثال الولايات المتحدة لاهمية الاستهلاك أمام عجز الانتاج المحلي على التغطية

2- الرهانات الجغراسياسية:

- تقوم الاستراتيجية النفطية للدول الصناعية العظمى على تقليص الاستهلاك وتدعيم الطاقلت البديلة رغم ذلك لايزال النفط بلعب دورا رئيسيا .

- مثال تعدد مصادر التزويد للولايات م أ مرتبة 1 توريد و2 انتاج

- تتوقع الاحصائيات أن الاحتياطي الثابت لايفي بالحاجات مستقبلا

- انطلاقا من ذلك نلاحظ أن منطقة الشرق الاوسط كأول منتج ومصدر هو منطقة نزاع مستمرة سياسيا وعسكريا

- تطرح مسألة العجز الطاقي خاصة بالبلدان النامية والفقيرة منها خاصة : في تبعية مفرطة بافريقيا وآسيا وامريكا الوسطى: تعيق التنمية  

تبعية البلدان الاروبية والاسيوية : تبعية

خاتمة: لاشك أن النفط يمثل أحد أهم الموارد التي تعتبر رهانا استراتيجيا لدى كافة الاقطار لما له من أهمية في الحياة البشرية والاقتصادية عموما .

 

 

 

 

 

 

 

© 2007

الـفـئـة 1

تقديم
ديموغرافيا
الم.المائيةو النفطية
التنمية
النفط
الو.الطبيعي
تحميل

الالبوم